الجمجم
في وسط غيوم السمــــاء ...
وبين خيوط أشعة الشمــــس...
وبين أغصان الأزهار وأوراق الأشجار ...
نحيي ضويفنا الأكرام بين ربوع هذاالمنتدي الرائع...
فأهلاً وسهلاً بك بين منتدياتنا الرائعة ...
اهلا بك اغاليتي
بين ربوعنا الغناء وسفوحها الجميلة
وبين طياتها وأوراقها ونجومها الساطعة
فمرحبا بك هنا الى الأستفادة والأفادة
__________________

الجمجم

منتدى الجمجم شباب التكنولوجيا
 
الرئيسيةالصفحة العامةالتسجيلدخول
>اعوذ بالله من الشيطان الرجيم {اَللَهُ لا إِلَهَ إلا هو اَلحي ُ القَيَوم لا تأخذه سِنَةٌ ولا نوْمٌ لَّهُ مَا فيِِ السَمَاوَاتِ وَمَا في اَلأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَينَ أَيدِيهِمْ ِوَمَا خَلْفَهم وَلا َيُحِيطُونَ بشَيءٍ مِنْ علمِهِ إِلاَ بِمَا شَآء وَسعَ كُرْسِيُّهُ السَمَاوَاتِ وَالأَرضِ وَلاَ يَؤُدُه حِفْظُهُمَا وَهُوَ العَليُّ العَظِيمُ} <

شاطر | 
 

 الانتحار في اليمن.. مآس تعكس واقعا يمنيا مؤلما

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
anas
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 371
العمر : 21

مُساهمةموضوع: الانتحار في اليمن.. مآس تعكس واقعا يمنيا مؤلما   الإثنين أغسطس 24, 2009 11:23 am

تجمهر سكان الحارة أمام بوابة الدكان ينادون عليه: "محمد.. محمد.. افتح الباب.." فلا يسمعون سوى رجع الصدى وازداد عدد المتجمهرين وتكاثرت الأسئلة والتأويلات وبدأ القلق يتسلل إلى صدر خاله (صاحب المحل) فحاول فتح الباب بنسخة احتياطية من المفتاح غير أن الباب كان مغلقا من الداخل.
أصبح القلق سيد الموقف فاستعان خاله ببعض المتجمهرين لاقتلاع الشبك الحديدي للمنور الذي يعلو البوابة الغربية للدكان وبعد محاولات عدة تمكنوا من اقتلاعه غير أن المنور الصغير للدكان لا يتسع إلا لدخول طفل صغير فتم اختيار الطفل علي كي يدخل من المنور ويفتح باب الدكان من الداخل.
دخل علي بجسده الصغير من المنور وجميع الأعين المتجمهرة في المكان ترقبه بانتظار أن يطل عليهم من الأسفل فاتحا بوابة الدكان الموصدة من الداخل وعندها تسمر الجميع على صياح طفل مرعوب في الداخل فقد رأى الطفل علي مشهدا لا يقوى أي طفل في عمره على احتماله لقد وجد جسدا معلقا على سقف الدكان بحبل يلتف حول عنقه.
فتح الباب وتدافع الجميع إلى الداخل ليجدوا الشاب محمد (20 عاما) وقد أصبح جسدا معلقا إلى السقف بلا روح وبدت الأعين المغرورقة بالدموع كما لو أنها تأبى أن تصدق ما ترى.
فقد عرف محمد الذي قرر الاثنين قبل الماضي أن ينهي حياته شنقا في مقر عمله (محل للخط والدعاية والإعلان) بين زملائه منذ 8 سنوات بالهدوء والمرح وبأنه كان مداوما على أداء الصلاة في وقتها.
زميله في العمل عبدالله الذي تتملكه هواجس الخوف والذهول يقول: لم أتصور أن ينتحر زميلي الوديع بهذه البساطة وأن يؤذي جسده وروحه وهو الذي لم نعرف عنه يوما أنه اشتبك أو صارع إنسانا في حياته.
وفي هذا المشهد الذي اختاره محمد كنهاية لحياته في شارع تونس بأمانة العاصمة لم أر مثله أبدا في حياتي تركت المكان مغادرا بعد مغادرة "محمد" محمولا على فراشه جثة هامدة مع سيارات الشرطة والناس متجمهرون وفي رأسي العديد من الأسئلة تبحث عن إجابات لماذا قفز الشاب محمد وعمره عشرين عاما قفزة إرادية عنيفة من الوجود إلى هاوية العدم ومضى دون أن يودع أحدا ترك مئات الأسئلة تلفني.. ما سبب الانتحار؟ ولماذا؟ ما الذي يقود الإنسان إلى شاهق إلى رصاصة إلى المشنقة..الخ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gomgom2.yoo7.com
Syria

مشرف عام


مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 239

مُساهمةموضوع: رد: الانتحار في اليمن.. مآس تعكس واقعا يمنيا مؤلما   الثلاثاء فبراير 28, 2012 7:38 am

Laughing
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الانتحار في اليمن.. مآس تعكس واقعا يمنيا مؤلما
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجمجم :: الفئة الثقافية :: قسم الاخبار-
انتقل الى: